ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
»  حقيقة العرب موضوع جميل
أمس في 12:24 pm من طرف abou khaled

» أقامت إحدى المدارس رحلة ترفيهية لطلبتها الصغار و في الطريق صادفهم نفق اعتاد سائق الباص
الأربعاء أبريل 18, 2018 11:41 am من طرف abou khaled

» صورة الرئيس تنافس صورة الفرعون رمسيس في متحف بلقيس
الثلاثاء أبريل 17, 2018 10:20 pm من طرف سعداوي ربيع

»  مذكرة جوابية...لفائدة الغير والقانون..وقف التنفيذ عليه مسكين
الثلاثاء أبريل 17, 2018 3:18 pm من طرف سعداوي ربيع

» آثار المعاصي القبيحة وعقوباتها،
الإثنين أبريل 16, 2018 7:57 pm من طرف abou khaled

» أحكام مختصرة في شهر شعبان
الإثنين أبريل 16, 2018 12:06 pm من طرف abou khaled

» الحاسدون " ألقوه في الجب..و
الأحد أبريل 15, 2018 12:31 pm من طرف abou khaled

» نظف قلبك وإطرد الشيطان بذكر الله تعالى*
الأحد أبريل 15, 2018 12:40 am من طرف abou khaled

» اضف الى معلوماتك...كي طاحت الطيرة يظهر كاين سر
الجمعة أبريل 13, 2018 7:17 pm من طرف سعداوي ربيع

» كتب الاستاذ الدكتور فاروق القاسم مقالا بعنوان*
الخميس أبريل 12, 2018 4:42 pm من طرف abou khaled

» ط£ط¶ط±ط§ط± ط§ظ„ظپظˆط§ظƒظ‡ ظ…ظˆط¬ظˆط¯ط©! طھط¹ط±ظپ ط¹ظ„ظٹظ‡ط§ ط§ظ„ط¢ظ† ظˆ طھط¬ظ†ط¨ظ‡ط§!
الخميس أبريل 12, 2018 2:16 am من طرف lmandoo

» هل أنت سند ؟؟؟ ( أعجبتني)
الأربعاء أبريل 11, 2018 10:50 pm من طرف abou khaled

»  مؤسف جدآمؤسف جدآ
الأربعاء أبريل 11, 2018 12:43 am من طرف abou khaled

» التأمين الخماسي
الأربعاء أبريل 11, 2018 12:40 am من طرف abou khaled

» جاء في القرآن
الإثنين أبريل 09, 2018 3:15 pm من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

¨°•√♥ عـــام جــديــد وعــلــى عــمـلـك شــهـيـد ♥√•° قافلة الهدى الدعوية

اذهب الى الأسفل

¨°•√♥ عـــام جــديــد وعــلــى عــمـلـك شــهـيـد ♥√•° قافلة الهدى الدعوية

مُساهمة من طرف abou khaled في الخميس ديسمبر 24, 2009 3:33 pm

¨°•√♥ عـــام جــديــد وعــلــى عــمـلـك شــهـيـد ♥√•° قافلة الهدى الدعوية







قلت للرجل الواقف على باب العام:

أعطني نورًا استضيء به في هذا الغيب المجهول، فإنني حائر
فقال لي: كن مع الله .
وعلى مفترق الطرق وقف الساري الكليل في موكب الزمن
يلقي بنظرة إلى الوراء ليستعرض ما لقي من عناء السفر ومتاعب المسير
ويلقي بنظرة إلى الأمام يتكشف ما بقي من مراحل الطريق


.



[size=25]أيها الحائر في بيداء الحياة
إلى متى ..!! التيه والضلال
وبيدك المصباح المنير

﴿قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ* يَهْدِي بِهِ اللهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلاَمِ وَيُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ﴾ (المائدة: 15 – 16).


أيها الحيارى والمتعبون
الذين التبست عليهم المسالك فضلوا السبيل، وتنكبوا الطريق المستقيم..

أجيبوا دعاء العليم الخبير

﴿يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ * وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ﴾ (الزمر: 53 – 54)

وترقبوا بعد ذلك طمأنينة النفس،
وحسن الجزاء وراحة الضمير

﴿وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُوا اللهَ فَاسْتَغْفَرُوا لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللهُ وَلَمْ يُصِرُّوا عَلَى مَا فَعَلُوا وَهُمْ يَعْلَمُونَ * أُولَئِكَ جَزَاؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ﴾ (آل عمران: 135 – 136).




أيها الأخ العاني المتعب


تحت أعباء الخطايا والذنوب،
إياك أعني وإليك أوجه القول:
إن باب ربك واسع فسيح غير محجوب،
وبكاء العاصين أحب إليه من دعاء الطائفين..
جلسة من جلسات المناجاة في السَحَرِ،
وقطرة من دموع الأسف والندم،
وكلمة الاستغفار والإنابة يمحو الله بها ذلتك،
ويُعلي درجتك،
وتكون عنده من المقربين

و"كل بني آدم خطاء وخير الخطائين التوابون"..
﴿إِنَّ اللهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ وَيُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِينَ﴾ (البقرة :222).
ما أقرب ربك إليك وأنت لا تدرك قربه!
وما أحبك إلى مولاك وأنت لا تقدر حبه!
وما أعظم رحمته بك وأنت مع ذلك من الغافلين!



إنه يقول في حديثه القدسي:
"أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منه، وإن تقرَّب إلى شبرًا تقربت إليه ذراعًا، وإن تقرب إلي ذراعًا تقربت إليه باعًا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة"
وفي حديث آخر: "يا ابن آدم امش إلي أهرول إليك" وإنه "ليبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل"،
وأنه لأعظم رحمة بعبده المؤمن من الأم الرءوم بولدها الحبيب..
﴿إِنَّ اللهَ بِالنَّاسِ لَرَؤُوفٌ رَّحِيمٌ﴾ (الحج: 65).



ومَن عرف حق الوقت فقد أدرك قيمة الحياة
فالوقت هو الحياة،
وحين تُطوى عجلة الزمن عامًا من أعوام حياتنا لنستقبل عامًا آخر،
نقف على مفترق الطريق،
وما أحوجنا في هذه اللحظة الفارقة أن نُحاسب أنفسنا على الماضي وعلى المستقبل
من قبل أن تأتي ساعة الحساب وإنها لآتية:

على الماضي
فنندم على الأخطاء،
ونستقيل العثرات
ونقوم المعوج،
ونستدرك ما فات،
وفي الأجل بقية
وفي الوقت فسحة لهذا الاستدراك،

وعلى المستقبل
فنعد له عدته
من القلب المنقى
والسريرة الطيبة
والعمل الصالح
والعزيمة الماضية السباقة إلى الخيرات،



لقد حاولت أن أكتب بمناسبة العام الجديد في ذكريات الهجرة، وقصص الهجرة، وعيد الهجرة، وكيف نحتفل بالهجرة
فوجدتني مسوقًا إلى غير ذلك كله..
إلى مناجاة هؤلاء الإخوة والأخوات الأعزاء
الذين أهملوا حق الوقت،
وغفلوا عن سر الحياة،
ولم يتدبروا حكمة الابتلاء الذي وُجدنا من أجله

﴿الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً﴾ (الملك: 2)
﴿إِنَّا خَلَقْنَا الإِنْسَانَ مِن نُّطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَّبْتَلِيهِ﴾ (الإنسان:2)



رأيتني مسوقًا إلى مناجاة هؤلاء الإخوة الأعزاء بهذه الكلمات
لعلنا نستطيع أن ننزع يدنا من قياد الشيطان،
ونسير مع كتائب الرحمن في موكب المغفرة والرضوان،
فتكون غرة المحرم الحرام صفحة بيضاء نقية مشرقة في سجل الحياة
إن سودت الذنوب كثيرًا من الصفحات يبدلها الله بالتوبة الصادقة حسنات مباركات
﴿وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ* وَيَسْتَجِيبُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَيَزِيدُهُم مِّن فَضْلِهِ﴾
(الشورى:25، 26)،

ما أعظم رقابة الله على عبادة

﴿أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لاَ نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ﴾ (الزخرف :43)،
وما أدق الحساب يوم الجزاء
﴿فَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ* وَمَن يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾ (الزلزلة: 7 – Cool
[/size]

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1842
نقاط : 5118
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى