ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ظ…ط´ط±ظˆط¹ ط¬ط²ظٹط±ط© ظ…ط±ظٹظ… - ط§ظ„ط´ط§ط±ظ‚ط©
أمس في 5:22 am من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 6:01 pm من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 4:37 am من طرف lmandoo

» مقدمة لمذكرة ماستر..المنصفات
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:04 pm من طرف سعداوي ربيع

» في اطار جمع المادة لاعداد مساتر :المنصفات في شعر فرسان العصر الجاهلي
الأحد أغسطس 12, 2018 6:02 pm من طرف سعداوي ربيع

» تسويق الكترونى واداره صفحات الفيس بوك
الجمعة أغسطس 10, 2018 4:40 am من طرف جنى ميرو

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:37 am من طرف lmandoo

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:29 am من طرف lmandoo

» معالجة ظهور الرمة #الراشيدية_عجمان
الجمعة أغسطس 03, 2018 4:30 pm من طرف جنى ميرو

»  إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين
الأربعاء أغسطس 01, 2018 7:20 pm من طرف abou khaled

» ظ…ط¹ط§ظ„ط¬ط© ط¸ظ‡ظˆط± ط§ظ„ط±ظ…ط© #ظƒظ„ط¨ط§ط،
الثلاثاء يوليو 31, 2018 9:25 pm من طرف lmandoo

» للبيت دستور كما للدولة
الثلاثاء يوليو 31, 2018 6:58 pm من طرف abou khaled

» قصة جميلة ومعبره ؛؛؛
الأحد يوليو 29, 2018 5:28 pm من طرف abou khaled

»  املؤوا الدنيا علما]
السبت يوليو 28, 2018 5:45 pm من طرف abou khaled

» يصاب ابن آدم كل يوم وليلة بثلاثة إبتلاءات ، قد لا يتعظ بواحدة منها :*
الجمعة يوليو 27, 2018 6:25 pm من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

الأسس التربوية لسيكولوجية الدرس التربوي .

اذهب الى الأسفل

الأسس التربوية لسيكولوجية الدرس التربوي .

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الأربعاء مارس 17, 2010 6:54 pm

الأسس التربوية لسيكولوجية الدرس

· شروط الطريقـــــــة : يجب أن تتلاءم الطريقة مع مادة الدرس ، إذ لكل مادة طرق تناسبها ، فالتاريخ مثلا تناسبه الطريقة الاستقرائية ، وهكذا ، كما يجب أن تتناسب الطريقة مع موضوع الدرس ، ولنأخذ مثالا على ذلك ، فهناك مواضيع تاريخية ندرسها بالطريقة التقريرية الإلقائية ، وذلك حين يجهل التلاميذ المعلومات التاريخية تماما ، أما إذا كنا ندرس موضوعا لصغار التلاميذ فإننا نستخدم الطريقة العملية التقريرية القصصية ، وحين يكون الموضوع مما يمكن تمثيله عمليا فإننا نستخدم الطريقة العملية ، وحين نطلب من التلاميذ أن يطلعوا على درس التاريخ في الكتاب ، ثم يجيبوا عن أسئلة معينة أو ليقوموا بتلخيصه فإننا نكون بذلك قد استعملنا الطريقة التنقيبية .

أما من جهة علاقة الطريقة بالمادة العلمية فيجب أن تقوم الطريقة بتوضيح الموضوع وشرحه للتلاميذ بشكل يجعلهم يفهمون ما ورد فيه من معلومات ويقنعون بها بشكل قوي ، لتصبح فيما بعد جزءا من كيانهم وتساهم في بناء شخصياتهم ، وذلك بأن تقوم الطريقة بتقسيم معلومات الدرس إلى مراحل متماسكة ، لكل مرحلة منها نتيجة للمرحلة السابقة ومقدمة للمرحلة اللاحقة ، وبهذا ننتقل من عنصر لأخر ومن فكرة لأخرى بشكل طبيعي لا تكلف فيه ، وهذا من شأنه أن يجعل التلاميذ يصلون بأنفسهم إلى موضوع الدرس بكيفية تلقائية دون أن يفرضه الأستاذ عليهم أما من جهة علاقة الطريقة بأصول التربية وعلم النفس ، فيجب أن تقوم على أساليب التشويق والترغيب والتشجيع وبث الثقة في نفوس التلاميذ لأن انعدام الأساليب التشويقية في الدرس يؤدي بالتلاميذ إلى الملل ويصبغ على الدرس جوا من الركود ، وقد يؤدي إلى انصراف التلاميذ عنه ووقوعهم في شرود ذهني ، كما ينبغي عدم الإكثار من الأساليب التشويقية ، لأن الإكثار منها يجعلها مبتذلة وربما تؤدي إلى عكس المقصود منها ، و يجب أن تستغل ميول التلاميذ إلى اللعب والحركة وحب الاستطلاع ، فيتعلمون وهم يمرحون ويلعبون مما يبعد عن المادة العلمية صفة الجفاف ويثير دوافع التلميذ للتعلم بشكل غير مباشـــــر .

ـ كما يجب أن تقوم الطريقة على إثارة روح المنافسة الشريفة بين التلاميذ سواء كانت هذه المنافسات فردية أو زُمرية ، وبذلك تشحذهم وتقوي دوافع التعلم عندهم ، غير أنه يجب على الأستاذ أن يعرف أن المنافسة إذا زادت عن حدها الطبيعي انقلبت إلى عداوة وخصام ، وزرعت البغضاء بين التلاميذ ، كما يجب أن تبتعد الطريقة عن أساليب الضغط والقسوة ، وليس معنى ذلك أن يترك التلميذ في الدرس يفعل ما يشاء بحرية مطلقة ، وإنما يجب أن يكون طابع الطريقة هو الحزم مع البشاشة ، ولكل منهما أوانه الخاص ، لأن استعمال الحزم في الوقت الذي يتطلب فيه الموقف استعمال البشاشة مضر ، واستعمال البشاشة في الوقت الذي يحسن فيه استعمال الحزم مضر .

كما يجب أن تكون الطريقة مناسبة لأعمار التلاميذ ومستوياتهم ، فالطريقة القصصية تناسب صغار التلاميذ ، والطريقة التقريرية تلائم الصفوف العليا ، ويجب أن تستعين بالفواصل والأساليب الترويحية ، وذلك لدفع السأم والملل عن التلاميذ وتجديد نشاطهم ، ويكون الفاصل بالنشيد أو الأغنية أو التمثيلية التي يؤديها التلاميذ أو النكتة اللطيفة التي يلقيها الأستاذ وكل ما من شأنه أن ينشط التلاميذ ويجدد فعالياتهم ويزيل مللهم وشرودهم ، على أن يكون الفاصل المنشط قد جاء في وقته المناسب .

الأسئلة والأجوبـــــة : ـ إن الدرس الجيد هو الذي يبدأ بالتلميذ ومن الممكن الحكم على الأستاذ من خلال أسئلته ، لذلك ننصحه بما يلي :

· بالنسبة للسؤال : يجب أن يصاغ السؤال بألفاظ عربية مناسبة لمستوى التلاميذ ، وبما أن أطفالنا الذين يعيشون في المهجر لا يستطيعون فهم التراكيب اللغوية الفصحى ، فيمكن للمعلم أن يساهم بلغة عادية مهذبة خالية من الكلمات السوقية و الألفاظ المهملة ، ثم يتدرج معهم في الأسئلة حتى يوصل بهم إلى المستوى اللغوي الجيد ، كما ينبغي أن يكون السؤال واضحا بحيث تبدو من رائحة العلم الاستفهام ويحسن أن يلفظه مرة واحدة ، وان يكون حازما في إلقائه وتنويع الأسئلة ضروري حتى لا يمل التلاميذ ولا يتعودوا على الإجابات الآلية البعيدة عن التفكير والتأمل ، ويكون ذلك بأن يسال بــ هـــــل ـ مرة وبــ ـ بكم ـ مرة وبــ ــ لماذا ـ مرة أخرى ، مرة ـ بكيف ـ ، كما ينبغي أن يراعى فيها التدرج بحيث ينتقل فيها من المحسوس إلى المجرد ومن السهل إلى الصعب ومن المعلوم إلى المجهول ومن الغامض إلى المحدد ، ومن البسيط إلى المعقد ، تماشيا مع قواعد التدريس العامة .

· بالنسبة للإجابـــــــة : يجب أن تكون إجابة التلميذ باللغة العربية الفصحى أو ماهو قريب من اللغة الفصحى ، وإنه ترفض في الصفوف العليا كل إجابة بالعامية ، وأن يطلب من المجيب أو من زملائه تصحيح الإجابة ليتعود التلاميذ إستعمال اللغة العربية الفصحى في إجاباتهم ، كذلك لايجوز الاكتفاء في الإجابة بكلمة واحدة ، بل لابد من مطالبة التلميذ المجيب بجملة كاملة تامة المعنى ، ليتعود التعبير عن أفكاره بسهولة ، ولابد أيضا أن يرفض الأستاذ كل إجابة جماعية لأنها لا تدل على فهم التلاميذ وأن يعودهم الأستاذ الاجابة بعد الاستئذان منه ، ويدربهم على عدم مقاطعة المتكلم لأن في ذلك تمرينا لهم على أداب الحديث والمناقشة .

· بالنسبة لأسئلة التلاميذ : على الأستاذ أن يكتشف السبب الذي دفع التلميذ للسؤال ، فهناك من يسأل حبا في المعرفة وزيادة في الوضوح ، وهناك من يسأل لإضاعة الوقت ومن يسأل لإثارة الضحك عند زملائه ، وهناك من يسال حبا في الظهور وإثباتا لشخصيته وإفات نظر أستاذع إليه ، ومن الطبيعي ان تختلف غجابة الأستاذ حسب معرفته ، بالدافع الذي دفع التلميذ للسؤال ، وقد تصادفك اسئلة يصعب الجواب عنها بما يتضمنه من المعلومات التي تعلو على مستوى التلاميذ أو لأنك شخصيا تجهل الجواب عنها ، وهنا يجب ان تكون صريحا واضحا عما سئلت عنه وأن تجيب بالقدر الذي يناسب عقول تلاميذتك ، وان تعتذر عن الاجابة إذا كان موضوع السؤال خارجا عن نطاق معرفتك ،ريثما تراجعه وتمكنهم من الاجابة الصحيحة ، وإياك ان يحملك الحرج على ان تعطي إجابة خاطئة لست واثقا من صحتها ، شجع التلاميذ على ان يسألوا بعضهم بعضا فإن في ذلك تدريبا لهم على التعبير ووسيلة الانطلاق في الحديث والتخلص من الخجل والانعزال .

· غرفة الدرس والتلاميذ : تساهم غرفة الدرس والتلاميذ مساهمة فعالة في نجاح الدرس ، وفي ازداياد فعالية التربية في القسم الذي توفرت فيه شروط معينة نذكر منها :

· جهة النور : يجب أن يكون النور كافيا للصف لأن النور الضعيف قد يؤدي إلى ملل التلاميذ وركودهم ، ومن ثم إلى الفوضى وعدم الانتباه ، وقد يؤدي التنوير في القسم إلى لمعان في السبورة ، مما يضايق التلاميذ ويمنعهم عن القراءة في بعض الأحيان ، ولذا يجب معالجة ذلك .

· من جهة التدفئة : يجب أن تكون درجة حرارة القسم معتدلة ( 20 درجة مئوية تقريبا ) ، فالحر الشديد والبرد القارس كلاهما من عوامل ملل التلاميذ وفتورهم .

· من جهة التهوئة : يجب الاهتمام بتهوئة القسم قبل بدء الدرس ، إذ يعتبر الهواء الفاسد من العوامل الهامة التي تسبب ملل التلاميذ وشرودهم وخرقهم للنظام ، لكن حذار من تعرض التلاميذ لتيارات هوائية خاصة في فصل الشتاء ، لأن ذلك قد يؤدي بهم إلى الأمراض الصدرية .

· من جهة التلاميذ : وهنا ننظر إلى عددهم الذي ينبغي ألا يزيد على 25 تلميذا في القسم ، ويجب أن يوزعوا في القسم توزيعا محكما منظما ، بحيث يجلس في الصفوف الأمامية من كان سمعه ضعيفا أو بصره محدودا ، ويستحسن للأستاذ أن يغر أماكن التلاميذ بين آونة و اخرى حتى يشعروا بالتجديد والحيوية والنشاط في القسم .
avatar
محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى