ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ظ…ط´ط±ظˆط¹ ط¬ط²ظٹط±ط© ظ…ط±ظٹظ… - ط§ظ„ط´ط§ط±ظ‚ط©
أمس في 5:22 am من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 6:01 pm من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 4:37 am من طرف lmandoo

» مقدمة لمذكرة ماستر..المنصفات
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:04 pm من طرف سعداوي ربيع

» في اطار جمع المادة لاعداد مساتر :المنصفات في شعر فرسان العصر الجاهلي
الأحد أغسطس 12, 2018 6:02 pm من طرف سعداوي ربيع

» تسويق الكترونى واداره صفحات الفيس بوك
الجمعة أغسطس 10, 2018 4:40 am من طرف جنى ميرو

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:37 am من طرف lmandoo

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:29 am من طرف lmandoo

» معالجة ظهور الرمة #الراشيدية_عجمان
الجمعة أغسطس 03, 2018 4:30 pm من طرف جنى ميرو

»  إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين
الأربعاء أغسطس 01, 2018 7:20 pm من طرف abou khaled

» ظ…ط¹ط§ظ„ط¬ط© ط¸ظ‡ظˆط± ط§ظ„ط±ظ…ط© #ظƒظ„ط¨ط§ط،
الثلاثاء يوليو 31, 2018 9:25 pm من طرف lmandoo

» للبيت دستور كما للدولة
الثلاثاء يوليو 31, 2018 6:58 pm من طرف abou khaled

» قصة جميلة ومعبره ؛؛؛
الأحد يوليو 29, 2018 5:28 pm من طرف abou khaled

»  املؤوا الدنيا علما]
السبت يوليو 28, 2018 5:45 pm من طرف abou khaled

» يصاب ابن آدم كل يوم وليلة بثلاثة إبتلاءات ، قد لا يتعظ بواحدة منها :*
الجمعة يوليو 27, 2018 6:25 pm من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

ـ الجرح وكلام العيب .. الطاهر وطار .

اذهب الى الأسفل

ـ الجرح وكلام العيب .. الطاهر وطار .

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الأحد أغسطس 15, 2010 6:56 am

الجرح وكلام العيب
بقلم : الطاهر وطار

ـ هذا المقال الجميل لكاتبنا الكبير الراحل الطاهر وطار، رحمه الله، وهو من بين آخر ما كتب، حتى أن عددا محدودا جدا من المقربين تمكنوا من قراءته، وهو يقترح قراءة متميزة للأزمة بين مصر والجزائر، فقد كتبه في أواخر شهر جانفي الماضي، أي بعد أسابيع قليلة فقط من مباراة أم درمان .

نشرت لي صوت الأحرار لسان حال حزب جبهة التحرير الوطني يوم مقابلة الخرطوم تصريحا نبهت فيه إلى المخاطر التي تهدد العلاقات الجزائرية المصرية، ومنوها بمواقف المثقفين المصريين التي قرأتها في أخبار الأدب وفي الأهرام وفي القدس العربي، ومؤكدا على أن فرنسا وجماعتها في الجزائر وفي مصر والتي ضرب اقتصادها بفعل تأزم علاقاتها مع الجزائر هي المستفيد على المديين القريب والبعيد .
لقد سبقني الدكتور عثمان سعدي بيوم بمقال نشرته القدس العربي، وعلمت أن هناك لائحة توقع في الجزائر وتتداول بواسطة الانترنت في نفس السياق .
أعود إلى » ذكر ما جرى « وما يجري ( كما تمكنت من متابعته بالغربة حيث أعالج ) ببعض ملاحظات :
الواضح أن الأمور كلها دبرت على يد مصالح الأمن بتواطؤ عليّ، تماما، كما تدبر الانتخابات الرئاسية أو البرلمانية ( خلط أوراق . تسميم الجو . استفزازات إلقاءات القبض الخ ) .
غريب أمر هذه العودة إلى أسلوب الخمسينات في معالجة القضايا الاستراتيجية بالسباب والشتائم بما في ذلك التعرض لمقدسات الجماهير والشعوب والأمم. وهذا السقوط السريع في الأساليب الولدانية والانبهار بالصغائر (يحكى أن مشرقيا يجلس كل يوم أمام باب متجر يبيع الزيت، وكان كثيرا ما يعطس فيبادره صديقه الجزائري: رحمك الله يا أخي. ينبري المشرقي بإلقاء خطبة مطولة عن الرحمة والجنة والوالدين والجنة والعسل الخ.. ذات يوم توجب على الجزائري أن يعطس.. أخفى رأسه قدر الإمكان، لكن سمعه صاحبه فباره بخطبة عصماء جديدة... احتار الجزائري كيف يرد ديونه الكثيرة، لحظات، ثم حسم الأمر : يرحم والديك والباقي خذه زيت ... ) .
ولا أظن أن المنظمين المصريين يجهلون طبيعة أحفاد طارق بن زياد بمقولته : العدو أمامكم والبحر وراءكم، وقتلة عقبة ابن نافع، وأحفاد الكاهنة التي أحرقت الأرض بعد أن غلبها الفاتحون .
إننا لا نعرف الوسطية، ننتقل من السنة إلى الإباضية، ثم إلى الشيعية ثم نعود إلى السنة ... ندفع ثمنا غاليا لكن لا نبيت على غيظ .
قلت في إحدى رواياتي : إذا أدخل الجزائري يده في جيبه، فلأحد أمرين لا ثالث لهما، إما أن يستخرج نقودا ليكرمك، أو خنجرا ليطعنك . ولن تخرج يده بيضاء من غير سوء ...
وإن أسوأ ما يمكن أن يلحق الإنسان البربري هو الإهانة أو ما ينعت بالحڤرة .
وأعتقد جازما أن مصالح الأمن المصرية حاولت أن تلعب على هذه الأوتار، باللجوء إلى أسلوب المجاهد أحمد سعيد، فخانها الحظ عندما لم يقاطع الجزائريون المقابلة، وعندما لم يتمكنوا من زعزعة الصمود الجزائري فيسجلوا هدف الفوز، في القاهرة. (لقد كان يمكن أن يكتفوا بحفظ ماء الوجه .. بما حققوا وهو ليس بالقليل، فالفريق المصري رغم براعة لاعبيه، ورغم حنكة طاقمه الفني، وعلى رأسه الأستاذ شحاتة ... هذا الفريق القوي مستنفذ بدنيا وتكتيكيا ... ) .
أعتقد جازما كذلك أن الاستراتجيين الرياضيين المصريين نبهوا المسؤولين إلى أن الخسارة في السودان واردة... ما جعلهم يجندون الفنانين الأبرياء وفي مقدمتهم أحمد بدير وهو أحد المحبوبين جدا في الجزائر، لإظهار براءة المشجعين المصريين، وللتمثيل بهم أمام الكاميرا قال لي أحدهم باللهجة المصرية : جابوا بناتهم فاكرينا مارينز والا إيه؟
لو أن المسألة وضعت في إطارها اللعبوي، كما توضع أية مقابلة بين الأهلي والزمالك، أو بين تيزي وزو والحراش لجرت الأمور في هدوء وأمان .
غير أننا من الخليج إلى المحيط، نمتلك سلطات ولا نمتلك دولا لها استراتيجيات ولها آفاق ولها عمق .
نخاف على السلطة ولا نخاف على الدولة .
كلمة أخيرة، هي أن الجزائري المعاصر لا يعرف مصر جمال عبد الناصر، إنما يعرف مصر السادات، ومصر المواقف الاعتدالية، من إسرائيل ومن غزة، ومن إيران .
يروى أن أسدا طلب يد فتاة عشقها اسمها صبرا فقالت له بكل صراحة: لا. فمك أبخر.. أجبرها على أن تضربه بالساطور بين عينه.. غادرها وبعد سنوات عاد إليها قائلا ردا على طلبها بالزواج منه: الجرح يبرا وكلام العيب ما يبرا يا صبرا.
حجمت مصر قيمتها وضيقت الخناق على نفسها وأعطت سلاحا فعالا لأعداء العروبة في الجزائر، واخرتنا ما يزيد عن ستين سنة حين اهتاج الشعب الجزائري غضبا على فريد الأطرش الذي تجاهل في بساط الريح الجزائر.
لك الله يا مصر ولك الله يا جزائر . ويا عروبة، ميدي ما تميدين، فلا الأحياء تهزين، ولا النوم توقظين
avatar
محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى