ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
» ظ…ط´ط±ظˆط¹ ط¬ط²ظٹط±ط© ظ…ط±ظٹظ… - ط§ظ„ط´ط§ط±ظ‚ط©
أمس في 5:22 am من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 6:01 pm من طرف lmandoo

» ط´ط±ظƒظ‡ ظ†ط¸ط§ظپظ‡ ظ…ظ†ط§ط²ظ„ ظپظ‰ ظ…طµط±
الخميس أغسطس 16, 2018 4:37 am من طرف lmandoo

» مقدمة لمذكرة ماستر..المنصفات
الإثنين أغسطس 13, 2018 12:04 pm من طرف سعداوي ربيع

» في اطار جمع المادة لاعداد مساتر :المنصفات في شعر فرسان العصر الجاهلي
الأحد أغسطس 12, 2018 6:02 pm من طرف سعداوي ربيع

» تسويق الكترونى واداره صفحات الفيس بوك
الجمعة أغسطس 10, 2018 4:40 am من طرف جنى ميرو

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:37 am من طرف lmandoo

» طھط³ظˆظٹظ‚ ط§ظ„ظƒطھط±ظˆظ†ظ‰ ظˆط§ط¯ط§ط±ظ‡ طµظپط­ط§طھ ط§ظ„ظپظٹط³ ط¨ظˆظƒ
الإثنين أغسطس 06, 2018 2:29 am من طرف lmandoo

» معالجة ظهور الرمة #الراشيدية_عجمان
الجمعة أغسطس 03, 2018 4:30 pm من طرف جنى ميرو

»  إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين
الأربعاء أغسطس 01, 2018 7:20 pm من طرف abou khaled

» ظ…ط¹ط§ظ„ط¬ط© ط¸ظ‡ظˆط± ط§ظ„ط±ظ…ط© #ظƒظ„ط¨ط§ط،
الثلاثاء يوليو 31, 2018 9:25 pm من طرف lmandoo

» للبيت دستور كما للدولة
الثلاثاء يوليو 31, 2018 6:58 pm من طرف abou khaled

» قصة جميلة ومعبره ؛؛؛
الأحد يوليو 29, 2018 5:28 pm من طرف abou khaled

»  املؤوا الدنيا علما]
السبت يوليو 28, 2018 5:45 pm من طرف abou khaled

» يصاب ابن آدم كل يوم وليلة بثلاثة إبتلاءات ، قد لا يتعظ بواحدة منها :*
الجمعة يوليو 27, 2018 6:25 pm من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

المسلمون في رمضان أو سلوك الريح المرسلة

اذهب الى الأسفل

المسلمون في رمضان أو سلوك الريح المرسلة

مُساهمة من طرف محمد بن زعبار في الخميس أغسطس 26, 2010 6:57 am

المسلمون في رمضان أو سلوك الريح المرسلة
د. بشير مصيطفى

حلّ الأسبوع الثاني من الشهر الفضيل بديار المسلمين وقد تعالت نبرات الشكوى من ارتفاع أسعار الكثير من المواد ذات الطابع الاستهلاكي وفي بلد عربي مسلم قالت مواطنة: "اللي ما عندوش ما يلحقش" وفي بلد آخر قال مواطن: "نحن نموت ولا نصرخ"، وكأن الصوم في رمضان تحول إلى سلوك تجاري جديد يضاف إلى السلوكات التي عادة ما يتقمّصها المواطنون في الظروف الخاصة.
فهل - حقيقة - يشكل الصيام سلوكا استثنائيا في حياة المسلمين؟ وفي أي اتجاه يفهم هذا السلوك؟ وماهي المعاني الحقيقية لصوم رمضان على سلم الرشادة الاقتصادية؟ وكيف يتحول المسلمون في الشهر الفضيل إلى مسلمين حقيقيين في عالم الاقتصاد؟
الصيام ريح مرسلة وتوزيع إنتاجي للدخل
لم يكن الصوم أبدا فكرة أو قرار منفعيا، ولا تقليدا ولا منتوجا انثروبولوجيا حتى يخضع للتحليل الاجتماعي ولكنه عبادة أمر بها الله وطبّقها الانسان منذ أن مارس السلوك الديني. ولكنها في وحي الاسلام عبادة منظمة في التوقيت والمدة والمقتضيات، والحكمة من فرضيتها، ولذا من البديهي أن تشكل هذه الفريضة جزءا من نظام الحياة لدى المسلمين وأن تنعكس آثارها على جانب التوازن في سلوكاتهم الجزئية والكلية معا، بل ومن غير الطبيعي أن يصوم المسلمون رمضان دون أن يلمسوا جديدا فيما له علاقة بمبدئي "الرشادة" و"الفعالية" في السلوك الاقتصادي والاجتماعي العام، إلا في حالة واحدة هي تلك الحالة التي عناها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله الندي الذي وراه النسائي وابن ماجة في صحيحيهما من حديث أبي هريرة: "كم من صائم ليس له من صيامه إلا الجوع والعطش".
وقد أجمعت النظريات الاقتصادية على قانون "التشبع" في سلوك المستهلك والذي يعني أن المنفعة الحدية للسلعة تتناقص كلما زادت كميات استهلاكها من قبل الفرد وأن منفعة النقود تتحدد لدى الفرد بمدى قدرتها على الإشباع، وعليه فإن مستوى عاليا من الدخل الفردي يحد من الطلب إذا لامس ذلك الفرد حدود التشبع، وتلك سنّة من سنن الخلق لا جدال فيها. وحيث ان الاقتصاد الكلي هو تجميع للسلوكات الفردية وسلوك المؤسسات، فإن ذلك يعني أن الطلب الكلي سيعطي إشارات فورية عن كل سلوك فردي معمم إن إيجابا نحو الحفز والتوسع، أو سلبا نحو الانكماش. وفي حالة "صيام رمضان" ليس صحيحا ما يتداول عن أثره في الضغط على الطلب، بل العكس هو الصحيح، حيث تفرض أحكام الصيام إعادة توزيع الدخل من المحفظات الميسورة إلى الفقراء على قاعدة "الريح المرسلة" كما جاء في الصحيحين: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أجود الناس وكان أجود ما يكون في رمضان". والفرق بين المحفظة الميسورة والمحفظة الفقيرة يتمثل في أثر المنفعة الحدية للسلع والخدمات بأثر الدخل والتي تزداد مع تناقص الدخل في حالة الفقير وتتناقص مع زيادة الدخل في حالة التشبع. وهكذا يوجه سلوك الصائم كمّا هائلا من التدفقات النقدية من المحفظات المتشبعة إلى الفقراء ما يخدم زيادة منفعة النقود ويدفع بالطلب الكلي إلى أعلى. نتيجة تشبه فعلا الريح المرسلة لأنها تنقل المنفعة، تزيد الطلب وبالتالي تغري المنتجين الذين يبنون توقعاتهم على أساس الطلب الزائد، وفي حالة المنافسة غير الاحتكارية، أي الكاملة، فإن توقعات المنتجين تزيد عن الطلب الحقيقي بسبب أخطاء التقدير فيزيد العرض عن سقف التوقعات، مما يخدم جانب الوفرة ويضغط على الأسعار الاستهلاكية التي تعد المؤشر الأهم في حساب نسبة التضخم.
ويعد السلوك الاستهلاكي للصائمين في رمضان أكثر فعالية في ضبط التضخم من السياسات الحكومية لأنه يناسب سياسات التوسع الحقيقي على العكس من الأدوات التقليدية التي تناسب أسواق النقد على قاعدة الفائدة الربوية. ولو أمكن حساب معدلات التضخم وحجم التوسع الإنتاجي على سلم المؤشرات الشهرية في مجتمع يخضع لمعايير صيام رمضان الحقيقية، لأمكن اكتشاف علاقات أخرى لدوال العرض والطلب في الاقتصاد الكلي تتفوق بكثير عن تلك التي مازالت النظرية الاقتصادية تجتهد في تطويرها.
أسلمة أسواق النقد والمال
بيّنت الأزمة المالية الأخيرة في "وول ستريت" ثم في بقية البورصات العالمية، بأن حجم الأزمة يتناسب مباشرة مع حجم الديون المسمومة، أي الرديئة، ومع أحجام التداول في الأوراق المالية المشتقة من الديون الربوية أو الديون المصحوبة بعمليات إعادة البيع أو ما يعرف تقنيا بالتوريق المؤدي إلى "الساب برايم". ويعد شهر الصيام فرصة نادرة لأسواق المال كي تقلل من عمليات التوريق والتداول على الأوراق المالية المشتقة من الفوائد وبالتالي التقليل من كمية النقود المشتقة من الفائدة الربوية، لأنها ببساطة محرمة شرعا ولا يعقل تطبيقها جنبا إلى جنب الصيام وإلا صار الصوم مجرد "جوع وعطش"، وعندما نعلم نصيب رأس المال المملوك من المسلمين في أسواق المال سواء في شكل مدخرات صغيرة أو أسهم وسندات أو محفظات سيادية، فإننا ندرك أثر الصوم في حجب عمليات البورصة والتأثير على أحجام التداول لصالح الصكوك الاسلامية ومنتجات المصرف الإسلامي وبقية منتجات التمويل الإسلامي الخالي من الربا. ففي تقرير أخير للمصارف الدولية 2010 ورد أن 85 بالمائة من الأموال العربية - وحدها - الموجودة بالخارج - وحجمها حسب مركز الخليج للدراسات الاستراتيجية يصل إلى 2.8 ترليون دولار، أي 2800 مليار دولار - عبارة عن موجودات في البورصات العالمية. أما موجودات الصكوك الإسلامية المتداولة عبر أسواق المال فقد لامست 850 مليار دولار. وهكذا يمثل شهر رمضان لحظة تاريخية تسجل فيها مؤسسات التمويل الإسلامي نتائج شهرية هامة لها أثرها المباشر على نتائج الربح المصاحب لشهر رمضان. والحديث عن بركة رمضان على التداول الإسلامي يتجاوز جانب الربح والنتائج الفصلية إلى إثبات قدرة المسلمين على أسلمة الأسواق بما فيها أسواق النقد والمال، إن هم عمّموا أحكام الصوم على بقية أشهر السنة، ألم يقل نبي الله صلى الله عليه وسلم: "ولو علمتم ما في فضل رمضان لتمنّيتم أن يكون سنة".
لا يشك أحد فيما لرمضان في حياة المسلمين وغيرهم من بركات، ويكفي أن الصوم معلق عند أبواب السماء ما لم يؤد الصائم زكاة فطره وهي عبارة عن تدفق نقدي يعادل - في السياق التاريخي للفقه الاسلامي - صاعا من التمر أو الشعير، أي من عموم غذاء البلد، يدفع قبل خروج المسلم الصائم لصلاة العيد. والمتأمل في هذا الواجب، الذي لا يصح الصيام بدونه، يدرك إشارة أخرى من حكمة فرض الصيام في إقامة نظام متوازن لتوزيع الدخل وحفز الطلب الداخلي وتحقيق الأمن الغذائي وهي تماما الرهانات الكبرى التي مازال النظام الاقتصادي العالمي حائرا في سبل تحقيقها حتى اليوم وحققها الإسلام بأسهل الأدوات ومنذ أكثر من 14 قرنا من الزمن، بل هي نفسها الأهداف التي عجزت الحكومات في العالمين العربي والإسلامي عن تحقيقها كاملة، في حين أنها مازالت تحتفل بقدوم رمضان على الدوام.
وفي الحالة الجزائرية، فإن زكاة الفطر الواجبة تلامس 350 مليار، مبلغ كاف لإطلاق "بنك زكاة الفطر" كمؤسسة مالية تتعامل في العمليات المصغرة وتستهدف تنمية رأسمال على المستوى المحلي والجهوي، يبدو للوهلة الأولى أنه صغير وغير اقتصادي ولكن الدارس لتجربة بنوك الفقراء في العالم يعلم جيدا بأن العالم يتجه رويدا رويدا لهذا النوع من التمويل فيما له علاقة بالتنمية الاجتماعية.
من قال إذن بين المسلمين: "اللي ما عندوش ما يلحقش" أو قال: "نحن نموت ولا نصرخ"؟.
avatar
محمد بن زعبار
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1062
نقاط : 2133
تاريخ التسجيل : 02/11/2008

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى