ضفاف الكلمة الجميلة و المعبرة

اليومــــــــــية
مـــــــــــــــــــــواعظ


من فضل الله على عباده تتابع مواسم الخيرات ومضاعفة الحسنات فالمؤمن يتقلب في ساعات عمره بين أنواع العبادات والقربات فلا يمضي من عمره ساعة إلا ولله فيها وظيفة من وظائف الطاعات وما أن يفرغ من عبادة إلا ويشرع في عبادة أخرى ولم يجعل الله حدا لطاعة العبد إلا انتهاء عمره وانقضاء أجله.
وبعد ان اتم الله لنا نعمة اكمال شهر الصيام والقيام ورتب عليه عظيم الأجر والثواب صيام ست أيام من شوال التي ثبت في فضائلها العديد من الأحاديث منها ما رواه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن
النبي - صلى الله عليه وسلم- قال : ( من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر
اذاعة القرآن الكريـــــــم

موقع الأنين

أكثر من 20.000  وثيقة
آلاف الكتب في جميع المجالات
أحدث الدراسات
و أروع البرامج المنتقاة


فضاءات مميزة

المواضيع الأخيرة
»  بعد مرور ثالث يوم من رمضان اكتشفنا أننا كنا نستطيع الصّوم ثلاث أيام
أمس في 11:54 am من طرف abou khaled

» كيف كان سحور وافطار النبي صلى الله عليه وسلم.
الأحد مايو 20, 2018 12:18 pm من طرف abou khaled

» ثلاث ساعات يوميا في رمضان
الخميس مايو 17, 2018 6:06 pm من طرف abou khaled

» استصدار قرارات توقيف تطال بوخلخال..علجية عيش والقزم الرئيييييييييييششششش
الأربعاء مايو 16, 2018 10:13 pm من طرف سعداوي ربيع

» ابياتي في (الحديث النبوي الشريف) ملتقى
الأربعاء مايو 16, 2018 11:36 am من طرف سعداوي ربيع

» أحيوا سنة التبشير
الثلاثاء مايو 15, 2018 7:01 pm من طرف abou khaled

» طھظ…ظ„ظƒ ظپظٹ ظ…ط´ط±ظˆط¹* (ظپظ„ظ„ ط§ظ„ط¨ط­ط±) ظ…ط¯ظٹظ†ط© ط§ظ„ط´ط§ط±ظ‚ط© ظ„ظ„ظˆط§ط¬ظ‡ط§طھ ط§ظ„ظ…ط§ط¦ظٹط©
الثلاثاء مايو 15, 2018 12:29 am من طرف lmandoo

» حال السلف في
الأحد مايو 13, 2018 10:37 am من طرف abou khaled

» إن من الذنوب مالا يكفره إلا الهم بالأوﻻد
الخميس مايو 10, 2018 11:49 am من طرف abou khaled

» الأربعون الخلدونية
الأربعاء مايو 09, 2018 12:41 pm من طرف abou khaled

» يقال ان ملكا أمر بتربية 10 كلاب
الأحد مايو 06, 2018 11:03 am من طرف abou khaled

» ..الحديث النبوي الشريف في الدرس الاستشراقي.ملخص المشاركة
الأحد أبريل 29, 2018 11:07 am من طرف سعداوي ربيع

» التخلص نهائيا من حشرة الرمة 0509399881
الأحد أبريل 22, 2018 3:18 am من طرف lmandoo

» حكاية نمساوية
الجمعة أبريل 20, 2018 11:37 am من طرف abou khaled

»  حقيقة العرب موضوع جميل
الخميس أبريل 19, 2018 12:24 pm من طرف abou khaled

ضفاف الابداع
زوارنا من كل مكان
free counters
بطاقات اسلامية


أدعية رمضانــــــــــية

يقول الدكتور راتب النابلسي

اذهب الى الأسفل

يقول الدكتور راتب النابلسي

مُساهمة من طرف abou khaled في الثلاثاء فبراير 20, 2018 5:00 pm

يقول الدكتور راتب النابلسي

يقول الدكتور راتب النابلسي توقفت كثيرًا في سورة يس، فوجدت فيها أمرًا ربما لا نلتفت إليه كثيرًا ... ترتبط سورة يس بالموت ... غالبًا ما تجد أهل المتوفي يعكفون على قراءة سورة يس يوم الوفاة لعل الله ينفع بها الميت ، والأوفياء منهم يواظبون عليها عدة أيام بعد وفاة عزيز عليهم

لكني ألتفت إلى أمر مهم في سورة يس .... قال الله عن القرآن الكريم فيها ( لينذر من كان حيّاً ) ولم يقل لينفع من كان ميتًا ، لست أناقش هاهنا موضوع انتفاع الميت بقراءة الحي للقرآن ، ولكني ألتفت إلى أننا أغفلنا الحكمة الأعظم من القرآن ( لينذر من كان حيًا ) ، ثم جعلت أتساءل ... كم من الأحياء الذين قرؤوا سورة يس انتفع بها ؟ ، كم منهم تعلم منها ولو معنى واحد ؟ كم منهم أثرت في حياته وغيرت منها شيئًا ؟ هؤلاء الألوف الذين يقرؤوها كل يوم .. ماذاصنعوا بها ياترى؟

ثم سألتني ... ماذا صنعت أنت بها ؟ .... ووقفت قليلاً أتدبر السورة ، حقيقة لفت انتباهي فيها آيات كثيرة ، لكنّ أبرز ما لفت انتباهي هي قصة القرية التي جاءها المرسلون

لعل أكثرنا يعرفها ، لكن الذي استوقفني فيها شئ أدهشني..
في القصة أن رجلاً من القرية اقتنع بما يدعو إليه المرسلون ، وقام ملهوفًا على قومه ( من أقصى المدينة ) ، جاء يحاور قومه ويدعوهم إلى ما اعتقد أنه سبيل الفوز والسعادة ، جاء يحمل الخير لهم ، جاء فزعاً إلى نضج أفكارهم، جاء بخطاب يمس العاطفة فيستميلها ، ويخاطب العقل فيقنعه

وكانت مكافأته من قومه أن قتلوه ، ليست قتلة عادية ، بل بطريقة حقيرة رديئة لا يزاولها إلا حيوان بريٌ لم يعرف شكلاً إلى التهذيب والتربية ... تروي التفاسير أن قومه قاموا إليه فركلوه ورفسوه حتى خرج قَصُّهُ ( عظمة القص تصل ما بين الأضلاع ) من ظهره

ثم يدهشك ما سيحدث بعد ذلك ....ـ

يخبرنا القرآن أن هذا الرجل قيل له ( ادخل الجنة ) ... لو كنت مكانه لفكرت على الفور " ياربي والقتلة ألن تنتقم لي منهم ؟ ألن تعذبهم ؟ يارب سلط عليهم حميراً ترفسهم حتى يموتوا " ..... لكن الذي أدهشني هو أمنية الرجل

ـ ( قال ياليت قومي يعلمون - بما غفر لي ربي وجعلني من المكرمين )ـ
..
حقيقة توقفت كثيرًا أمام هذه النفسية العظيمة ، نفس رحبة واسعة جدًا ، حتى أنها لم تحمل ضغينة على القتلة ، بل على العكس كانت أول أمنية له فور أن بشر بالجنة لو أن هذا المجتمع القاسي الذي قابل الجميل بالقتل ، لو أنهم يعلمون المنقلب ، لو أنهم يطلعون على الخير الذي أعده الله للصالحين ( ياليت قومي يعلمون ) ـ
..
أدهشني حرصه على الخير لقومه مع ما واجه منهم
...
أدهشني تمسكه بالرغبة في إصلاحهم مع ما تبين من عنادهم
...
أدهشني همته في دعوتهم للخير مع توقف مطالبته بالعمل
...
أدهشني حبه الخير للآخرين ، حتى من آذوه...

أدهشني ان تكون أول أمنية له لو أنهم يعلمون
وبعد أيامٍ ، وقفت من سيرة رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على موقف مشابه ، رحلة الطائف ، ويأتيه ملك الجبال " لو شئت أطبقت عليهم الأخشبين " ... فيجيب ( اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون )

وصلت إلى خلاصة ....ـ

الكبار وحدهم هم الذين يتحملون سفاهة الناس من أجل هدف أسمى ... هو إصلاحهم

الكبار وحدهم هم الذين لا يعادون أحداً انتقاماً لأشخاصهم

الكبار وحدهم هم الذين تكون أمنياتهم بناء

الكبار وحدهم هم من يتقبلون دفع ضريبة حمل الإصلاح للناس

الكبار وحدهم هم الذين لا يعرف عامة المجتمع أقدارهم
اللهم اجعلنا منهم ...

إهداء للصحبة الطيبة ...
، السيــره الطيبه هي أجمـــل ما يتركه الإنسان في قلوب الآخرين..

إذَا مَاتَ القَلْبُ.. ذَهَبَتِ الرًحمَة، وَإذَا مَاتَ العقْلُ ; ذَهَبَتِ الحكْمَة وَإذَا مَاتَ الضًميرُ ; ذَهبَ كُلُ شَيء ...

رفاق الروح مازلتم بوسط القلب أحبابا، وإن غبتم وإن غبنا فإن الحب ماغابا، هي التقوى تجمعناوحب الله قد طابا، رضا الرحمن غايتنا وللفردوس طلابا

abou khaled
عضو مبدع
عضو مبدع

ذكر عدد الرسائل : 1851
نقاط : 5145
تاريخ التسجيل : 10/10/2009

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى